سلم رواتب اللاجئين في فنلندا

0

رواتب اللاجئين في فنلندا، هذه الدولة التي تعد منارة الرعاية الاجتماعية والدعم الإنساني، ترحب باللاجئين الباحثين عن ملاذ داخل حدودها. ومع ذلك، فإن مسألة الاستقرار المالي غالبا ما تُطرح لأولئك الذين يبدؤون من جديد في أرض أجنبية. يتحدث هذا المقال عن تعقيدات تعويض اللاجئين في فنلندا، ويستكشف أنظمة الدعم المتاحة والعوامل المؤثرة على الأمن المالي.

رواتب اللاجئين في فنلندا
رواتب اللاجئين في فنلندا

رواتب اللاجئين في فنلندا و نظام الاستقبال الفنلندي:

على عكس رواتب العمل التقليدية، يحصل اللاجئون في فنلندا في البداية على الدعم من خلال نظام بدل الاستقبال. يوفر هذا البرنامج الذي تموله الدولة الاحتياجات الأساسية، ويعزز أساس التكامل. وهنا انهيار النظام:

  • الأهلية: طالبو اللجوء أو أولئك الذين حصلوا على الحماية المؤقتة مؤهلون للتقدم بطلب للحصول على بدل الاستقبال.
  • المكونات: يتكون البدل من جزأين: مكون أساسي ومكون تكميلي.
  1. المكون الأساسي: يغطي الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والملابس والرعاية الصحية الأساسية وتكاليف النقل. ويختلف المبلغ حسب حجم الأسرة وتكوينها.
  2. المكون التكميلي: يوفر دعمًا إضافيًا لاحتياجات محددة مثل النفقات الطبية للحالات المزمنة أو التكاليف المرتبطة بالحمل.
  • أهمية الاكتفاء الذاتي: في حين أن بدل الاستقبال يلعب دوراً حاسماً في الدعم الأولي، فإن الهدف النهائي هو أن يحقق اللاجئون الاكتفاء الذاتي من خلال التوظيف. تشجع فنلندا اللاجئين على البحث بنشاط عن فرص العمل.
  • التقييم على أساس الاحتياجات: يتم تحديد مبلغ البدل بشكل فردي بناءً على حجم وتكوين عائلة اللاجئين ودخلهم أو أصولهم الحالية.
  • القيود: من المفترض أن يكون بدل الاستقبال مؤقتًا، مما يوفر شبكة أمان خلال المراحل الأولى من الاندماج. لم يتم تصميمه ليكون حلاً طويل الأمد ويهدف إلى تحفيز اللاجئين على البحث عن عمل وتحقيق الاستقلال المالي.

رواتب اللاجئين في فنلندا و الانتقال إلى العمل و كسب لقمة العيش:

بمجرد حصول اللاجئين على عمل، يحل دخلهم محل بدل الاستقبال. إليك ما يجب أن تفهمه عن الرواتب في فنلندا:

  • الحد الأدنى للأجور: لدى فنلندا حد أدنى قانوني للأجور على المستوى الوطني، مما يضمن التعويض العادل لجميع العمال، بما في ذلك اللاجئين.
  • الاتفاقيات الجماعية: قامت العديد من الصناعات بإنشاء اتفاقيات مفاوضة جماعية تحدد الحد الأدنى لجداول الأجور لوظائف محددة.
  • الخبرة والمؤهلات: يمكن أن تختلف الرواتب حسب الوظيفة ومستوى خبرة الموظف وأي مؤهلات متخصصة يمتلكها.
  • التحديات التي يجب التغلب عليها: حواجز اللغة، والافتقار إلى المؤهلات المعترف بها، والخبرة العملية المحدودة يمكن أن تعيق في البداية فرص توظيف اللاجئين.

رواتب اللاجئين في فنلندا و أنظمة الدعم المقدمة:

تقدم فنلندا عدة برامج لمساعدة اللاجئين على دخول سوق العمل:

  • التدريب اللغوي: تتوفر دورات مجانية في اللغة الفنلندية، مما يزود اللاجئين بمهارات الاتصال الأساسية في مكان العمل.
  • التدريب المهني: يمكن للبرامج أن تساعد اللاجئين على اكتساب المهارات ذات الصلة بسوق العمل الفنلندي، مما قد يؤدي إلى فرص العمل.
  • التكامل من خلال التوظيف: لا يقتصر تأمين العمل على كسب لقمة العيش فحسب؛ فهو يلعب دورًا حيويًا في التكامل الاجتماعي وتعزيز الشعور بالانتماء في المجتمع الفنلندي.
  • المساعدة في البحث عن عمل: تقدم وكالات التوظيف وبرامج التكامل التوجيه والدعم للاجئين في جهودهم للبحث عن عمل. يتضمن ذلك كتابة السيرة الذاتية والتدريب على مهارات المقابلة ومطابقتها مع فرص العمل المناسبة.
  • الحوافز المالية: قد تكون الحوافز المالية متاحة في بعض الحالات لتشجيع أصحاب العمل على توظيف اللاجئين. بالإضافة إلى ذلك، قد يتم تقديم إعانات الأجور لدعم اللاجئين في المراحل الأولى من التوظيف.
  • التحديات والفرص: في حين أن الحواجز اللغوية ونقص الخبرة العملية يمكن أن تشكل تحديات أولية، فإن شبكة الأمان الاجتماعي القوية في فنلندا والتركيز على التكامل يخلقان فرصًا للاجئين لتأمين العمل وكسب أجر معيشي في نهاية المطاف.
    رواتب اللاجئين في فنلندا
    رواتب اللاجئين في فنلندا

الضرائب والفوائد و تأثيرها على رواتب اللاجئين في فنلندا

مثل جميع المقيمين الفنلنديين، يخضع اللاجئون لضرائب الدخل. ومع ذلك، قد يكونون مؤهلين للحصول على تخفيضات ضريبية ومزايا بناءً على مستوى دخلهم وحالتهم العائلية. يمكن أن تشمل هذه الفوائد ما يلي:

  • بدل السكن: المساعدة المالية للمساعدة في تغطية تكاليف السكن.
  • علاوة الطفل: الدعم المالي للعائلات التي لديها أطفال.
  • القروض والمنح الطلابية: المساعدات المالية لأولئك الذين يسعون للحصول على التعليم العالي.
  • التنقل في النظام: قد يكون فهم اللوائح الضريبية والمزايا المتاحة أمرًا معقدًا. يمكن لمنظمات دعم اللاجئين والخدمات الاجتماعية تقديم التوجيه بشأن هذه الأمور.

و في الختام نقول أن …..

الاستقرار المالي هو حجر الزاوية لحياة ناجحة في فنلندا. وبينما يعتمد اللاجئون في البداية على نظام بدل الاستقبال، تعمل فنلندا على تعزيز الاكتفاء الذاتي من خلال فرص العمل ومبادرات الاندماج المختلفة. يعد التدريب اللغوي والتعليم المهني والمساعدة في البحث عن عمل بمثابة نقاط انطلاق حاسمة على طريق الأمن المالي. وفي نهاية المطاف، فإن التزام فنلندا بالرعاية الاجتماعية وإعادة توطين اللاجئين يخلق إطارًا للأفراد الوافدين حديثًا لبناء حياة مُرضية وآمنة ماليًا في هذه الدولة الشمالية المضيافة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.